احلي الاوقات 9

    خطاب اوباما التصالحي مع العالم الاسلامي

    شاطر

    Dody83
    عضو الماسي
    عضو الماسي

    ذكر
    عدد الرسائل : 589
    العمر : 32
    العمل/الترفيه : medical rep.
    نقاط : 4318
    تاريخ التسجيل : 14/04/2009

    خطاب اوباما التصالحي مع العالم الاسلامي

    مُساهمة من طرف Dody83 في الخميس يونيو 04, 2009 4:41 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    تضمن خطاب الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، المنتظر الذي ألقاه في جامعة القاهرة بمصر، سبعة محاور رئيسية هي العنف والتطرف، والسلام بين إسرائيل والفلسطينيين والعرب، والمسؤولية المشتركة حيال السلاح النووي، والديمقراطية، وحرية الأديان، وحقوق المرأة، والتطور والفرص الاقتصادية.
    وحول قضية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، تحدث أوباما عن ضرورة حل الدولتين لتحقيق السلام للجميع، مشيراً إلى أنه لا يمكن إنكار معاناة الشعب الفلسطيني، كما أن الوضع الفلسطيني القائم لا يمكن القبول به، مشدد على أن بلاده تدعم حق حق الشعب الفلسطيني في دولته.
    واعتبر الرئيس الأمريكي أن حل الدولتين يصب في مصلحة إسرائيل والفلسطينيين وأمريكا والعالم، وأنها السبيل لتحقيق تطلعات الفلسطينيين والإسرائيليين، مضيفاً "نحن ندعم حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته."
    وطالب حركة حماس بالتخلي عن العنف، مشيراً إلى أنها تحظى بدعم قطاع من الفلسطينيين، وهذا بفرض عليها بعض المسؤوليات.
    وشدد أوباما على أن حكومته لن ترضى باستمرار الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، معتبراً أن قرار حل الدولتين سيصب في مصلحة إسرائيل والفلسطينيين بالإضافة إلى تحقيق مصالح الولايات المتحدة الأمريكية والعالم.
    وقال إن "على حماس تحمل المسؤولية في تحقيق أحلام الشعب الفلسطيني،" مشيراً إلى أن أعمال التفجير وإطلاق الصواريخ لن تنجح في حل المشكلة الفلسطينية الإسرائيلية.
    وأضاف الرئيس الأمريكي، الذي تحدث في جمع يزيد عدده على ثلاثة آلاف شخص، أن "على إسرائيل أن تتخذ الخطوات اللازمة لتحسين الوضع الإنساني في غزة."
    وفي تصريح جديد حول طبيعة وجود قوات بلاده في أفغانستان، قال الرئيس، والذي يشغل أيضا منصب القائد الأعلى للجيش الأمريكي خلال كلمته إن الولايات المتحدة "لن تحتفظ بقواتها في أفغانستان."
    وكان أوباما قد بدأ كلمته بالإشارة إلى أن الأزهر وجامعة القاهرة تمثلان التناغم بين التقاليد والتقدم، مشيراً إلى أنه جاء إلى القاهرة "سعياً لبداية جديدة بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي قائمة على الاحترام المتبادل."
    وأكد على أنه يدرك أن خطابه، الذي طال انتظاره لن يحدث فرقاً أو يحل المشكلات بين الغرب والعالم الإسلامي بين عشية وضحاها، مشيراً إلى ضرورة إنهاء دوامة التشكيك والخلافات بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي.
    وركز في كلمته على أسباب الصراع بين العالم الإسلامي والغرب، معترفاً بأنه ليس صراعاً جديداً بل تاريخياً، لكنه أوضح أن العالمين شهدا قروناً من التعاون والتعايش.
    وقال أوباما إن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول فجرت الصراع الديني مجدداً بين الغرب والعالم الإسلامي.، مؤكدا مجدداً على أن هناك العديد من المبادئ المشتركة بين القيم الأمريكية وقيم الإسلام.
    وتطرق أول رئيس أسود البشرة للولايات المتحدة، إلى أسرته وأسلافه مسلمين، كما تحدث عن نشأته في إندونيسيا، قائلا إن تلك النشئة وفرت له الخبرة في توجهه للمسلمين.
    وتعهد أوباما بأن بلاده ستحارب الصور النمطية عن الإسلام في أي مكان من العالم، لكنه طالب العالم الإسلامي بالمعاملة بالمثل ومحاربة الصورة النمطية عن الولايات المتحدة.
    وقال: "دورنا أن نحارب الصور النمطية ضد الإسلام أينما ظهرت، ولكن، نفس المبدأ يجب أن ينطبق على التصورات ضد أمريكا" مشيراً إلى أن الولايات المتحدة تعد أحد أهم مصادر التقدم في العالم.
    وأشار في هذا الصدد إلى دور المسلمين في الولايات المتحدة، وقال إنهم كانوا جزءاً من قصة أمريكا، "فالمغرب أول من اعترف بالولايات المتحدة" والمسلمون أثروا الثقافة الإسلامية وحاربوا حروبها..."
    وكرر أوباما ما سبق أن أعلنه خلال زيارته إلى تركيا، وأن بلاده لم ولن تكون في حرب ضد الإسلام، إلا أنه أشار إلى أن بلاده لن تتوانى في مواجهة المتطرفين الذين يشكلون تهديد بالنسبة لأمن الولايات المتحدة وشعبه.
    وقال "مهمتي كرئيس أمريكي حماية الولايات المتحدة، وقرارات مواجهة الجماعات المتطرفة ليس على أساس خيارات شخصية وإنما حاجة لحماية الشعب الأمريكي.
    وأدان الرئيس الأمريكي الجماعات الإرهابية المسؤولة عن أحداث 11 سبتمبر/أيلول، لأنها اختارت أن تقوم بقتل الآلاف من الأبرياء رجلاً ونساء وأطفالاً.
    ونفى أن يكون الهدف من العمليات في أفغانستان وباكستان هو الحصول على قواعد لها هناك، مشيراً إلى أن تواجد القوات الأمريكية في تلك المناطق أمر مكلف سياسياً وعاطفياً.
    وأضاف أوباما أن القوة العسكرية في تلك المناطق لن تحل المشكلة، لذلك تسعى الولايات المتحدة إلى مساعدة أفغانستان وباكستان على بناء المؤسسات التعليمية والصحية وتطوير البنية التحتية لتلك المناطق.
    أما في الشأن العراقي فقال أوباما، إن قرار الحرب على العراق بخلاف الوضع في أفغانستان كان من اختيار الحكومة الأمريكية، وأكد أن بلاده ملتزمة بسحب قواتها من العراق قبل 2012.
    وتطرق أوباما في حديثه مع العالم الإسلامي من القاهرة، إلى موضوع حقوق المرأة الإسلامية، معتبرا أن الدول التي تهتم بتعليم المرأة استطاعت الازدهار على خلاف الدول التي منعت المرأة من التعليم.
    وقال إن المرأة كما الرجل لها القدرة على تقديم الكثير للمجتمع الذي تعيش فيه.
    وتابع "أنا أعي تخوف العالم الإسلامي من الحداثة، وتأثيرها على الهوية الوطنية والعادات والتقاليد"، وأشار إلى وجود العديد من الدول التي نجحت في الازدهار اقتصاديا والحفاظ على التقاليد والعادات مثل اليابان.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 4:55 am