احلي الاوقات 9

    بحارة مصريون يفرون من خاطفيهم ويأسرون ثمانية من القراصنة

    شاطر

    NENO14
    عضو الماسي
    عضو الماسي

    انثى
    عدد الرسائل : 427
    العمر : 35
    العمل/الترفيه : موظفة في شركة سياحة
    نقاط : 3856
    تاريخ التسجيل : 11/04/2009

    بحارة مصريون يفرون من خاطفيهم ويأسرون ثمانية من القراصنة

    مُساهمة من طرف NENO14 في الأحد أغسطس 16, 2009 11:52 am

    صرح بكري أبوالحسن، شيخ الصيادين بالسويس، بإن طاقم الصيادين المصريين الـ34 في طريقهم الأن على متن المركبين "ممتاز واحد"، و"أحمد سمارة" إلى ميناء الأتكة لسفن الصيد بالسويس عقب نجاحهم في أسر 8 من خاطفيهم الصوماليين، في الوقت الذي تتضارب فيه الروايات بشأن كيفية نجاتهم من القراصنة ومدى الدور الذي لعبته السلطات المصرية في عملية التحرير.

    تضارب الروايات

    ونقلت صحيفة "الشروق " المستقلة عن مصدر مصري مسئول ،رفض الكشف عن اسمه، ان حسن خليل صاحب مركب الصيد المختطف "ممتاز واحد" توجه إلي المركب وعرض تخفيض الفدية إلى 400 ألف دولار بعد أن كانت 800 ألف دولار مما تسبب في نشوب خلاف بين القراصنة بسبب قبول عدد منهم العرض الذي تقدم به في الوقت الذي رفضه آخرون منهم.

    وأشار المصدر أن خليل استغل هذا الخلاف لتدبير عملية إطلاق سراح الصيادين المصريين المختطفين منذ أبريل / نيسان وانه تظاهر بدفع 200 ألف دولار من إجمالى المبلغ المتفق عليه للفدية، لصرف انتباه القراصنة عن عملية التحرير المباغت لطاقم الصيادين، التي كان يعد لتنفيذها بالتعاون مع مجموعة من المسلحين اليمنيين.

    وقال المصدر إن الوسطاء اليمنيين اتفقوا مع عدد من الصوماليين، المعادين للقراصنة، لتنفيذ الهجوم على مراكب الصيد المختطفة، وتحريرها.

    وتتفق هذه الرواية مع إحدى الروايات التى أدلى بها أهالى عزبة البرج بدمياط ، حيث أشاروا إلى أن خليل أجرى اتصالا هاتفيا بأسرته صباح أمس السبت، وأخبرهم خلاله بأنه توجه إلى السفينة بصحبة عدد من الرجال المسلحين التابعين لإدارة خفر السواحل اليمنية، ثم حدث خلاف حاد بين مجموعتى القراصنة المسيطرتين على السفينتين، تطور إلى تبادل لإطلاق النار، فاستغل المسلحون والصيادون المصريون الفرصة وفروا بالسفينتين بعد مناوشات وتبادل لإطلاق النار مع القراصنة، وما إن دخلت السفينتان إلى المياه الإقليمية اليمنية حتى أحاطت بهما طائرتين مروحيتين حامتا على مدى منخفض من السفينتين لحمايتهما.

    وجاءت الرواية الثانية على لسان أهالى عزبة البرج أيضا، ومفادها أن مالكى السفينتين توصلا إلى اتفاق مع القراصنة عبر وسطاء يمنيين لدفع مبلغ 400 ألف دولار، وأنه تم دفع 150 ألف دولار منها فى إطار عملية الخداع للقراصنة، وتم الاتفاق مع مجموعة أخرى من القراصنة الصوماليين المنافسين لمختطفى السفينتين المصريتين على عملية تحرير الصيادين.

    وبناء على الخطة، صاحب القراصنة الجدد حسن خليل إلى السفينة "ممتاز 1"، وباغتوا منافسيهم الخاطفين، وحرروا المصريين إلى داخل المياه الإقليمية اليمنية.

    ويدلل الأهالى على صحة هذه الرواية بعدم عودة حسن خليل مباشرة إلى مصر عقب تحرير السفينتين، وأنه ما زال فى مياه البحر الأحمر بين اليمن، ومدينة "بونت لاند" لتسوية مستحقات المجموعات المسلحة التى استعان بها.

    وأفادت الرواية الثالثة بتدخل "جهة سيادية مصرية" قال الأهالى إنها سهلت وصول خليل إلى اليمن، وكانت على علم بالمفاوضات، لكنها لم تشأ أن تظهر فى الصورة، لمحاولة تضليل القراصنة الصوماليين والحفاظ على أرواح المصريين.
    فيما نفى عدد من أهالى عزبة البرج بدمياط صحة لما تردد عن نجاح مساعى وزارة الخارجية للإفراج عن صيادى السفينتين بعد التفاوض مع القراصنة، وأكدوا أن عملية تحرير الصيادين لم تستغرق أكثر من ساعتين بعد توجه حسن خليل، مالك المركب، إليها للاطمئنان على اثنين من أبنائه هناك.

    الرواية الرسمية

    وعلى الجانب الرسمي ، أعلن السفير أحمد رزق مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية أن الوزارة مستمرة في اتصالاتها مع مسئولي إقليم بونت لاند الصومالي لتأمين عودة حسن خليل مالك.

    وحسب الرواية الرسمية فأن السلطات الأمنية المصرية أعدت خطة لتحرير المركبين,‏ ووفقا للخطة توجه حسن خليل إلي بونت لاند وأجري مشاورات مع مواطن يمني عمل سكرتيرا للرئيس الصومالي السابق عبدالله يوسف‏‏ وأجري المواطن اليمني بدوره اتصالات مع زعماء العشائر الصومالية في منطقة احتجاز المركبين بهدف مجاراة القراصنة بعد التأكد من سلامة الصيادين والمركبين‏.‏

    كما اتفق حسن خليل ومعاونه اليمني مع قيادات تنظيمين مسلحين من مناوئي القراصنة علي خطة لمهاجمة المركبين وتحرير الصيادين‏.‏وبالفعل‏‏ أبلغ الصيادون بساعة الصفر للهجوم فعمدوا إلي مناوشة القراصنة بهدف إبعاد أنظارهم عن زوارق المهاجمين‏.‏

    ومن جانبه‏،‏ أكد سمارة نصر صاحب السفينة المحررة سمارة أن جهازًا أمنيا رفيع المستوي لعب الدور الرئيسي في عملية التحرير‏ وهو يتابع ومنذ اللحظة الأولي وعن كثب وساعة بساعة خط سير عودة السفينتين عبر مياه البحر الأحمر بعد انقطاع الاتصال بهما‏.

    وكان قراصنة صوماليون قد اختطفوا في شهر أبريل/نيسان الماضي سفينتي الصيد المصريتين "ممتاز 1" و"أحمد سمارة" خلال إبحارهما في خليج عدن ورفضوا إطلاق سراح السفينتين وطاقم البحارة المصريين حتى الحصول على فدية مالية قدرها 800 الف دولار وظل البحارة في حوزة القراصنة طوال هذه الفترة حتي تمكنوا من الهرب الخميس.

    وحصد مسلحون من الدولة الواقعة في القرن الافريقي التي تعمها الفوضى عشرات الملايين من الدولارات في صورة فدى بعد مهاجمة سفن في خليج عدن الاستراتيجي.


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 7:33 pm