احلي الاوقات 9

    عفواً "جميلة بوحيرد" هذا ليس زمنك

    شاطر

    القناص
    عضو الماسي
    عضو الماسي

    ذكر
    عدد الرسائل : 828
    العمر : 26
    العمل/الترفيه : طالب
    نقاط : 4639
    تاريخ التسجيل : 18/04/2009

    عفواً "جميلة بوحيرد" هذا ليس زمنك

    مُساهمة من طرف القناص في الأربعاء ديسمبر 23, 2009 8:06 am

    هل تذكرون من تكون إنها المناضلة الجزائرية ،التي ناضلت من أجل تحرير بلادها من جيش الاستعمار الفرنسي و كانت في الستينيات وحتي وقت قريب ملء السمع والبصر حتي انقطعت أخبارها وظن كثيرون انها رحلت ، جميلة بوحيرد هذه المرأة التي دوخت جيوش فرنسا وبسببها الآن يعيش الشارع الجزائري حالة من الصدمة بسبب نداء استغاثة بعثت به المجاهدة الجزائرية جميلة بوحريد، تطلب فيه من الشعب الجزائري مساعدتها للعلاج بالخارج من عدة أمراض تعاني منها، في الوقت الذي أكد وزير سابق بالحكومة الجزائرية بأن "الرئيس بوتفليقة تكفل عام 2007 بعلاج المجاهدة الكبيرة".

    الخبر نشرته جريدة "الشروق" الجزائرية منذ عدة أيام ، وكانت بعض الصحف الجزائرية ومواقع الإنترنت قد تناقلت استغاثة المجاهدة الكبيرة وجرت نقاشات ساخنة جداً بين الجزائريين في المنتديات والمواقع التفاعلية على شبكة الإنترنت خصوصا الفيس بوك، وانقسم المهتمون بقضية "جميلة الجزائر" بين مؤيد لخرجتها الإعلامية وبين معارض وحتى مشكك لها ، فقد اتهم البعض السلطات الجزائرية بـ"تعمد تهميش رموز الثورة وقيادات كبيرة في البلد من أمثال بوحيرد "، بينما رفض آخرون التهمة وشددوا على أن "الرسالة غير واضحة الهدف ، وأن هناك من دفع المجاهدة لتقول هذا الكلام ، لأنه من غير المعقول أن تكون مجاهدة كجميلة بوحريد فقيرة لهذه الدرجة، وهي التي ساعدت كثيرين في حل مشاكلهم مع السلطات"، ثم تظهر في مثل هذا التوقيت لتشوه صورة الجزائر ، إذن فهناك من دفع لها لتقول هذا الكلام في هذا الوقت غير المناسب من وجهة نظر الكثيرين
    نداء استغاثة

    بدأت القصة عندما نشرت بعض الصحف الجزائرية نداء "استغاثة" للمجاهدة جميلة بوحيرد، توجهت فيه بطلب المعونة من الشعب الجزائري ليساعدها في دفع تكاليف العلاج بالخارج من عدة أمراض تعاني منها وعلى رأسها مرض في القلب.

    كما رفضت اقتراح طبيب فرنسي نصحها بتسجيل نفسها في الشبكة الاجتماعية الفرنسية لتستفيد من الرعاية الصحية، لكنها رفضت مقترحه بشدة وقالت: كيف أعالج بأموال الدولة التي حاربتها؟".

    ونقلت صحيفة "صوت الأحرار" الناطقة باسم الحزب الحاكم في الجزائر، جبهة التحرير الوطني، حياة بوحيرد في شقتها الكائنة بحي المرادية الراقي الذي يضم أيضا مقر رئاسة الجمهورية، وقالت الصحيفة في عددها لنهار اليوم الثلاثاء إنها "تعيش في شقة يعبق منها تاريخ الثورة متكونة من ثلاث غرف بالطابق الـ15 للعمارة".

    وقالت جميلة - 74 سنة - ورغم ذلك تحتفظ بمسحة من جمال ، إن ما أنطقها هو "المرض الذي ألم بها وبدأ يحاصرها"، كما كشفت أنها تلقت بعد نداء استغاثتها "اتصالات من مختلف مسئولي الدولة وشخصيات مرموقة من دول الخليج يواسونها ويعرضون عليها المساعدة مجدداً لحل مشكلتها".

    وتقول عنها رفيقة دربها المجاهدة فاطمة أوزقان في تصريح لصحيفة الوطن الناطقة بالفرنسية في عدد الاثنين 14 / 12/ 2009 إن "جميلة بوحيرد انتقلت إلى باريس للعلاج بعدما حصلت على تكفل من الدولة، ولكن وجدت نفسها في فندق غير لائق للإقامة، وعندما اشتكت للسفير الجزائري بباريس ميسوم صبيح لم تجد منه التجاوب المطلوب". وتضيف رفيقة درب الشهيدة الحية بالقول " قررت بوحريد بمجرد عودتها إلى الجزائر كشف المستور والحديث عما تعرضت له من إهانة".

    رسالة "جميلة"

    إلى السيد رئيس جزائر أردتُها مستقلة سيدي،

    أسمح لنفسي بلفت انتباهك إلى وضعيتي الحرجة، فتقاعدي ومعاشي الضئيل الذي أتقاضاه بسبب حرب التحرير لا يسمحان لي بالعيش الكريم، وكل من البقال والجزار والمحلات التي أتسوق بها يمكن لهم أن يشهدوا على القروض التي يمنحونها لي، ولم أتخيل يوما أن أعزز مدا خيلي بطرق غير شرعية أصبحت للأسف منتشرة في بلدي.

    أنا أعلم أن بعض المجاهدين الحقيقيين والمجاهدات يعيشون نفس وضعيتي، بل أسوأ منها، وأنا لم أقصد تمثيلهم بهذه الرسالة، ولكن من خلال موقعكم لا تستطيعون ولا تريدون معرفة فقرهم وحاجتهم.

    هؤلاء الإخوة والأخوات المعروفين بنزاهتهم لم يستفيدوا من شيء، والرواتب التي تمنح لهم لا تتجاوز المستحقات التي تمنح عامة لنواب المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، وكذا ما تتقاضونه أنتم وكل الذين يحومون حولكم.

    وبناء على هذا، أطلب منكم أن تتوقفوا عن إهانتنا وعليكم أن تراجعوا معاشنا الضئيل، وذلك حتى نُكمل الوقت القليل المتبقي لنا في هذه الحياة بما يتناسب مع الحد الأدنى من الكرامة.

    مع تحياتي الوطنية

    جميلة بوحيرد


    الجزائر في 09 ديسمبر 2009

    إخواني وأخواتي الجزائريين الأعزاء

    إنني إذ أتوجه إليكم بهذا الخطاب اليوم، فذلك لكونكم تمثلون هذا الشعب المتنوّع والدافئ والمعطاء الذي أحببته دوما. واليوم، أجدني مضطرة لطلب مساعدتكم.

    اسمحوا لي أولا أن أقدم لكم نفسي: أنا جميلة بوحيرد التي حُكم عليها بالإعدام في عام 1957 من طرف المحكمة العسكرية في الجزائر العاصمة.

    إنني أجد نفسي اليوم في وضعية حرجة، فأنا مريضة والأطباء طلبوا مني إجراء 3 عمليات جراحية خطيرة وجد مكلّفة لا يمكنني التكفل بها، سواء تكاليف الإقامة في المستشفى والعمليات الجراحية والعلاج والدواء والإقامة في فندق، حيث لا يسمح لي معاشي الضئيل والمنحة التي أتقاضاها بسبب حرب التحرير بالتكفل بكل هذه النفقات. ولهذا، أطلب منكم مساعدتي في حدود إمكانياتكم.

    وقبل أن أنهي رسالتي، أريد أن أشكرك بعض أمراء الخليج العربي الذين أعتبرهم إخواني من أجل سخائهم وتفهمهم، حيث عرضوا علي بعفوية وكرم التكفل بكل النفقات العلاجية، لكنني رفضت عرضهم.

    مع تشكراتى لكل الأخوات والإخوة الجزائريين وحناني الأخوي.

    جميلة بوحريد

    صدمة ودهشة

    خبر الاستغاثة الذي نشرته الصحف الجزائرية كان صادماً للعالم كله ، العالم الذي يعتبر جميلة بطلة شرفت بطولاتها الشعب الجزائري والأمة العربية من المحيط إلى الخليج ، ذكرت في رسالتها ، أنها تضطر إلى شراء حاجياتها بالديون، داعية من يريد التأكد إلى سؤال الجزار والبقال وأصحاب المحلات التي تتعامل معها.

    هذا الخبر دفع الكثيرين إلي التساؤل هل هكذا يكون تكريم بطلة لها تلك القامة العالية وهي في سنوات عمرها الخمس والسبعين، هل هكذا يكون التعامل مع من قدموا الروح والدم فداء للأوطان ، الخبر الصادم اعتبره الكثيرين دليلاً جديداً على واقع مؤلم، يشغلنا بانتصارات وقتية، لا قيمة لها بمرور الوقت، ويلهينا عن واجب صون كرامة الذين ضحوا بكل ما امتلكوا، وكانت الروح لديهم على الأكف، لأجل إيمانهم بعزة الأوطان، فلم تكن قضيتهم مجرد مباراة كرة قدم .

    جميلة هي ذلك النموذج العربي لجان دارك البطلة الفرنسية ، جميلة هي المرأة المجاهدة التي شرفت الوطن العربي كله صارت الآن تستجدي حكومتها لأجل علاجها ، ثم من بعد ذلك ترجئ إجراء ثلاث عمليات جراحية خطيرة، لعدم امتلاكها ما يكفي للإنفاق عليها.

    جميلة بوحيرد تستغيث، هل الخطأ فيها أم في هذا الزمن الذي صارت فيه كرة قدم تقيم الدنيا ولا تقعدها ، وتحدد مصائر شعوب وتقطع أواوصر عروبة وإخوة وتاريخ ودين .

    قدر جميلة أنها تعيش الآن في عصر يأكل أبطاله ورموزه ولا يحتفي إلا بالقدم والكرة ، وأنها ولدت في أوطان لم تعد تحتفي بالنضال أو المناضلين ، ولو أنها ولدت في مكان آخر لصارت نموذج للنضال ورمز للوطنية وصارت لها مرتبة القديسين مثل الفرنسية جان دارك ، عفوا جميلة هذا ليس زمنك هذا زمن لم يعد فيه أبطال ولم تعد للبطولة مكان .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 4:55 am